Vcoderz Community
We create websites that have it all, beauty & brains
Lebanon Web Design & Development - Coddict
 

Go Back   Vcoderz Community > Political Section > Political Forum

Notices

Political Forum « Politics from lebanon and the world... »

Reply
 
Share Thread Tools Search this Thread
Old 11-09-2010   #1
Sheriff Ice
info@sync.com.lb
 
Sheriff Ice's Avatar
 
Last Online: 06-05-2018
Join Date: Apr 2006
Posts: 3,827
Thanks: 1,348
Thanked 2,391 Times in 1,306 Posts
Groans: 0
Groaned at 16 Times in 15 Posts
Default International Tribunal On Fire!

This thread will be dedicated to all issues related to the international tribunal of Rafic Hariri, any post related to this topic outside this thread will be deleted/moved immediately!

Thank You!
Political Forum Moderators


__________________
http://www.gamync.com Lebanese Produced Mobiles Games by http://www.sync.com.lb
Sheriff Ice is offline   Reply With Quote
Old 11-09-2010   #2
Sheriff Ice
info@sync.com.lb
 
Sheriff Ice's Avatar
 
Last Online: 06-05-2018
Join Date: Apr 2006
Posts: 3,827
Thanks: 1,348
Thanked 2,391 Times in 1,306 Posts
Groans: 0
Groaned at 16 Times in 15 Posts
Default

صهر الرئيس الأسد ضالع باغتيال الحريري.يديعوت أحرونوت: الحريري على شفير "انهيار عصبي"

افادت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية نقلا عن خبراء في اسرائيل والخارج يواكبون سير التحقيق في قضية اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري، ان اللواء آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الاسد ضالع في جريمة اغتيال الحريري ويُتوقع ان يُستدعى للمحاكمة في المحكمة الدولية.

واشارت الصحيفة الاسرائيلية انه من غير المستعبد ايضا ضلوع قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني في جريمة الاغتيال.

ولفتت الصحيفة الى أن المدعي العام بالمحكمة الدولية القاضي دانيال بلمار قد رفض الطلبات العاجلة بإرجاء إصدار استنتاجات التقرير حول هذا الملف بداعي الخشية من سيطرة حزب الله على زمام الحكم في لبنان وعليه فمن المقرر ان يصدر التقرير في الشهر المقبل حسب الخطة المقررة.

ويرى هؤلاء الخبراء، بحسب "يديعوت"، ان المعلومات عن ضلوع صهر الرئيس السوري ومسؤولين كبار آخرين في أجهزة المخابرات العسكرية السورية في اغتيال رفيق الحريري قد حدا بالرئيس الاميركي باراك أوباما الى قلب موقفه رأسا على عقب علما بانه لدى مباشرته مهام منصب الرئاسة مال اوباما نحو قيادة نهج المصالحة بين واشنطن ودمشق.

وفي مسعى لتليين موقف البيت الأبيض على حدّ تعبير الصحيفة الاسرائيلية، قام الرئيس السوري قبل حوالي عام بتنحية صهره وزوج شقيقته اللواء شوكت من منصب رئيس شعبة المخابرات العسكرية السورية.
وأفادت صحيفة "يديعو" عن مقربين من رئيس الحكومة سعد الحريري نقلوا خلال الايام الأخيرة تحذيرات الى البيت الابيض في واشنطن والقادة الفرنسيين والقصر الملكي السعودي مفادها ان الحريري على شفير "انهيار عصبي" بسبب الضغوط المتناقضة الممارسة عليه بشأن نشر تقرير المحكمة الدولية حول اغتيال والده رفيق الحريري.

واضافت الصحيفة انه بحسب بعض الانباء فان الحريري قد "ينزل تحت الأرض" أو يغادر لبنان في اعقاب التهديدات لحياته التي يتعرض لها، متسائلة "هل يخطط الحريري للفرار من لبنان خوفا من سوريا وايران؟".

وقالت "يديعوت" ان الضغوط الشديدة الممارسة على الحريري تأتي من اتجاهين متعارضين: فمن جهة تطالب الولايات المتحدة وفرنسا بنشر استنتاجات تقرير المحكمة مع تجاهل تهديدات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بإحداث فتنة في لبنان وقلاقل دموية تجتاح جميع انحاء لبنان.

ومن جهة أخرى انضمت السعودية إلى الضغوط الإيرانية-السورية الممارسة على الحريري لمنع نشر استنتاجات تقرير المحكمة الدولية أو الإعلان عن هذا التقرير بأنه "مؤامرة تهدف إلى تدمير لبنان".

ولفتت الصحيفة الى أن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز حذر من أنه في حال وردت في التقرير المذكور أسماء قياديين في حزب الله فإن من شأن نشره أن يؤدي إلى موجة اغتيالات وعمليات اختطاف لقادة نظام الحكم ومندوبين أجانب في لبنان وإحكام قبضة إيران على لبنان.

وقالت "يديعوت" ايضا إن الحريري يتعرض لضغوط أخرى من جانب عائلته وخصوصا من جانب أرملة والده نازك الحريري التي تطالب "بالسير حتى نهاية المطاف وآخر المشوار" وكشف هوية كل من شارك في جريمة اغتيال رفيق الحريري.




__________________
http://www.gamync.com Lebanese Produced Mobiles Games by http://www.sync.com.lb
Sheriff Ice is offline   Reply With Quote
Old 11-10-2010   #3
Sheriff Ice
info@sync.com.lb
 
Sheriff Ice's Avatar
 
Last Online: 06-05-2018
Join Date: Apr 2006
Posts: 3,827
Thanks: 1,348
Thanked 2,391 Times in 1,306 Posts
Groans: 0
Groaned at 16 Times in 15 Posts
Default

غرفة الاستئناف: المحكمة الدولية مختصه بالفصل بطلب جميل السيد

أكدت غرفة الاستئناف في المحكمة الخاصة بلبنان ان طلب اللواء الركن جميل السيد الاطلاع على المستندات التي إستند اليها إحتجازه من قبل السلطات اللبنانية هو من إختصاص المحكمة للفصل به.
وصدر عن الغرفة بيان جاء فيه الاتي:
"أصدرت عن غرفة الاستئناف في المحكمة الخاصة بلبنان، رأيا بالإجماع ترفض بموجبه الاستئناف الذي قدمه المدعي العام ضد القرار الصادر مؤخرا عن قاضي الإجراءات التمهيدية، السيد دانيال فرانسين، والمتعلق بطلب السيد جميل السيد الاطلاع على المستندات التي استند إليها احتجازه من قبل السلطات اللبنانية.
واعتبرت غرفة الاستئناف أن المحكمة الخاصة بلبنان مختصة للنظر في طلب السيد جميل السيد وخلصت إلى أن لدى هذا الأخير أسبابا قانونية تجيز له تقديم طلبه إلى المحكمة.
يعتبر السيد جميل السيد أن السلطات اللبنانية احتجزته تعسفيا مستندة إلى شهادات زور يزعم أنها الآن في حوزة المدعي العام للمحكمة. وقد طلب من المحكمة السماح له بالاطلاع على هذه المواد الثبوتية حتى يتمكن من رفع دعاوى مدنية أمام المحاكم الوطنية.
وسيفصل قاضي الإجراءات التمهيدية في أساس طلب السيد جميل السيد، وبالتحديد في ما إذا كان يجوز له الاطلاع على المستندات التي يعتقد أنها في حوزة مدعي عام المحكمة.



tayyar.org


__________________
http://www.gamync.com Lebanese Produced Mobiles Games by http://www.sync.com.lb
Sheriff Ice is offline   Reply With Quote
Old 11-11-2010   #4
TAREK®
~ Golden Boy ~
 
TAREK®'s Avatar
 
Last Online: 06-14-2013
Join Date: Oct 2007
Posts: 11,464
Thanks: 11,906
Thanked 5,073 Times in 3,294 Posts
Groans: 190
Groaned at 82 Times in 72 Posts
Default

قاتل عماد مغنية شاهد الزور الجديد للمحكمة الدولية.
الجنرال
الإيراني أصغري القابض على 15 مليون $ تستدعيه الـ
"CIA"
من مزرعته...





لكذبة الدولية التي يبني عليها المدعي العام في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي كشفت أوراق شيراك ومذكرات بوش بأنها محكمة أنشئت خصيصاً للنيل من المقاومة في لبنان، ما هي إلا رواية سينمائية جديدة لقن لأدائها الجنرال الإيراني علي رضا أصغري؛ الفار إلى الولايات المتحدة الأميركية عن طريق تركيا يوم 7 شباط عام 2008، قبل خمسة أيام من اغتيال الشهيد القائد عماد مغنية في 12 شباط 2008.


كانت آخر مناصب أصغري نائباً لوزير الدفاع، وأُبعد عنه عقب تولي الرئيس محمود أحمدي نجاد عام 2005 رئاسة الجمهورية، ليُعيَّن مستشاراً في وزارة الدفاع بعد وساطات عديدة قام بها داخل الصيغة الإيرانية، لكي يبقى قريباً من الأحداث، وتسهل عليه متابعة تحركات القائد الشهيد مغنية، بعد أن كان أصغري قد التقى موفداً من المخابرات المركزية الأميركية في السودان مرات عديدة بين عامي 1995 و1996، حيث كان يتابع عمله في الحرس الثوري الإيراني مع العديد من القوى الوطنية والمقاومة في البلاد الإسلامية، ومن بين الذين التقى بهم أسامة بن لادن، قبل أن يترك الأخير السودان عام 1996.

أصغري الذي كان قد اتفق مع الـ
(c.i.a)
على العمل من أجل تسليم بن لادن للغرب، لم يوفَّق، لأن الحكومة السودانية كانت أسرع منه في إبعاد بن لادن، في ذات الفترة الزمنية التي كان يتحرك فيها أصغري في السودان، لكنه حرص على عقد اتفاق مع الـ
(c.i.a)
على النيل من الشهيد مغنية، مقابل حصد الجائزة التي كانت مخصصة من قبل أميركا إلى من يشي بمعلومات تؤدي للقبض أو اغتيال مغنية، وقيمتها خمسة عشر مليون دولار أميركي.

الجنرال الفار علي رضا أصغري، الذي كان قريباً من دوائر السلطة والقرار في إيران، تابع حركة الشهيد مغنية بصورة غير مباشرة، عن طريق زملاء له في الأجهزة الإيرانية، من دون أن يعرفوا نواياه الخبيثة، فراح يعلم الأميركان عن كل زيارة يقوم بها مغنية إلى إيران، وعلى كل ما يستطيع أن يحصل عليه من معلومات عنه، وبدورهم الـ(c.i.a) كانوا يعلمون شبكة (أمان) الصهيونية، والتي كان يديرها الجنرال عاموس يادلين، والتي كانت مكلفة من قبل الهيئة المشتركة الأميركية ـ الإسرائيلية بمتابعة نشاط مغنية، وكان يادلين قد أنشأ بنكاً للمعلومات عن مغنية، وكانت بدورها الـ(c.i.a) وعدد من المخابرات الغربية ترسل له كل ما يُجمع من معلومات عن هذا الشهيد البطل.

واظب أصغري على إرسال ما يجمعه، واستطاع الحصول على معلومات تفيد بأن مغنية يقوم بحركة اتصالات مكوكية مكثفة في حينه مع العديد من قادة المقاومة في فلسطين وإيران، بهدف إعادة تنظيم جبهة المقاومة على امتداد الساحة العربية ضد العدو الصهيوني، فاستطاع أصغري تحديد موعد تقريبي دقيق جداً لإحدى لقاءات مغنية في دمشق، وسافر فور حصوله على المعلومة إلى تركيا، حيث سلمها إلى الـ(c.i.a)، التي قامت بتسليمها فوراً إلى إسرائيل، فتحرك جهاز (أمان) بقيادة يادلين للتنفيذ باتجاه الشهيد، بعد خمسة أيام من استلام المعلومة.

أصغري الذي حصد الجائزة المالية التي تتيح باعتقاده العيش في الولايات المتحدة الأميركية في ظل حماية الـ(c.i.a) بأمان واستقرار، غاب عن باله إمكانية استخدامه مجدداً، فاستذكرته منذ ثمانية أشهر الـ(c.i.a) واستدعته من المزرعة التي يختبئ فيها بحماية أميركية مشددة في مقاطعة أوهايو، وطرحت عليه فكرة رواية يدلي بها أمام لجنة التحقيق الدولية التي تحقق في قضية اغتيال الرئيس الراحل رفيق الحريري، ووعدته بالمزيد من المال ليوسع مزرعته في حال نجاح الرواية الملفقة، والتي تفيد بأن الجهاز المشترك الإيراني السوري مع حزب الله هو من قام بالعملية، وتمت مناقشة سيناريو أميركي شارك في رسم لوحاته أصغري مع ضباط إيرانيين لاجئين أيضاً إلى الولايات المتحدة، وتم منذ مطلع الربيع المنصرم تسريب هذا السيناريو الأميركي إلى العديد من السياسيين والإعلاميين في العالم، لكي يُحضَّر الرأي العام قبل إذاعة القرار الذي سيُبنى على الرواية الأميركية ـ الإسرائيلية، وسيُستدعى من أجل ذلك المزيد من شهود الزور، لكن هذه المرة سيتقدمهم ضابط إيراني فار باع أهله ودينه من أجل خمسة عشر مليون دولار، ليواصل الإعلام الغربي كيل المزيد من الأضاليل والتهم ضد المقاومة، كمقدمة تعبوية لشن عدوان أميركي صهيوني عليها.
__________________
Glory Glory Man United - Always A Red Devil

Last edited by TAREK®; 11-11-2010 at 10:15 AM.
TAREK® is offline   Reply With Quote
Old 11-15-2010   #5
SysTaMatIcS
Registered Member
 
SysTaMatIcS's Avatar
 
Last Online: 04-17-2018
Join Date: Dec 2006
Posts: 10,466
Thanks: 14,135
Thanked 4,242 Times in 2,546 Posts
Groans: 186
Groaned at 198 Times in 120 Posts
Default

اشارت صحيفة "الاخبار" الى انه ثمة جهة نافذة في لبنان وفي السعودية وفي دولتين عربية وأوروبية، قررت تقديم المساعدة في إنتاج وثائقي يصنَّف في خانة "العمل الاحترافي"، وعُهد إلى شركة عبد الرحمن الراشد الإنكليزية إعداده، بإشراف من الراشد الذي أجرى ومساعديه سلسلة من الاتصالات المهمّة للحصول على دعم معلوماتيّ خلال إعداد الفيلم، الذي أعلن إنجازه عام 2009 بعد أكثر من سنة من العمل عليه. وهو يتضمّن معلومات ينسبها الفيلم إلى مصادرها الأصلية، تدور في نهاية الأمر حول الفكرة نفسها: "تورّط حزب الله في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري". ويبدأ الفيلم بإعادة تمثيل آخر لحظات عاشها الحريري قبل الانفجار، مع عرض لدوره في الشرق الأوسط، ومساعيه لوقف الحرب الأهلية وإعادة إعمار بيروت. ويُستضاف مروان حمادة، وليد جنبلاط، سعد الحريري، فارس بويز "وهو من أواخر الأشخاص الذين صافحهم الحريري"، ودايفيد ساترفيلد، السفير الأميركي الأسبق في لبنان. ثم يجري عرض لمراحل التحقيق اللبناني، فيُستخلَص كلام من اللواء أشرف ريفي عن "أخطاء ارتُكبت من خلال العبث في مسرح الجريمة"، ثم ينتقل الفيلم إلى عمل لجنة التحقيق الدولية برئاسة ديتليف ميليس، حيث تُستعاد التقارير وكاميرا البنك البريطاني وسيارة الميتسوبيشي المحمّلة بالمتفجرات والقول إنّ السائق الانتحاري كان متوقّفاً خارج الفندق بانتظار الموكب، ثم يلي ذلك عرض لمشاهد تمثيلية لكيفية وضع "شريط أبو عدس" على الشجرة والاتصال بقناة "الجزيرة" والقول إنّ أحمد أبو عدس اختفى قبل شهر من اغتيال الحريري، وإنّ تسريب الشريط هدفه التضليل. وتجري الاستعانة مرةً جديدة باللواء ريفي، الذي يقول إنّه لم يُعثر على أيّ دليل بواسطة الـ"دي. أن. آي" يربط أبو عدس بمسرح الجريمة. ويشير الفيلم، بحسب روايته، إلى اتهام سوريا "التي كانت تحتل معظم الأراضي اللبنانية لمدة 30 عاماً، ولا يمكن أيّ زعيم لبناني التحرّك دون موافقة دمشق، لكن رفيق الحريري كان ملتزماً ومصمّماً على سيادة لبنان، ما جعله على خلاف حاد مع بشار الأسد"، مع تعقيب لنائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام جاء فيه: "بشّار يعتقد أن لا أحد يستطيع أن يقف في وجهه أو يخالفه". ويتحدث خدّام عن مرحلة التمديد للرئيس إميل لحود قائلاً: "دخلتُ على بشار وكان مضطرباً ومتوتراً وقلقاً، قال لي كان الحريري عندي وهو يلعب، يعتقد أن باستطاعته الإتيان برئيس للجمهورية، قلت له أنا الذي آتي بالرئيس، ومن يفكّر في الخروج عن سياستنا فسنطحنه طحناً". وفي عودة إلى التحقيقات، تظهر مشاهد تمثيلية تجسّد النقيب وسام عيد المسؤول عن الفرع التقني في فرع المعلومات وهو يتابع التحقيق في شبكة الاتصالات الخلوية. ويورد الفيلم أن "الاختراق الكبير في التحقيقات جاء عبر الكابتن وسام عيد خبير الاتصالات، جرى تحليل 70 ألف اتصال أُجريت في يوم اغتيال الحريري، النتائج كانت باهرة". يضاف إلى ذلك شرح لحكاية الخطوط الهاتفية الخلوية الثمانية، وعرض مشاهد تمثيلية لشبان ملتحين يجرون اتصالات في ما بينهم، قبل أن يجري استخدام واستكمال مشاهد الشبان في المقطع الأخير من الفيلم عند اتهام عناصر من حزب الله. ويضيف الفيلم إنّ تحقيقات عيد "كشفت أنّ أحد مستخدمي الهواتف اتصل بمسؤول كبير في الاستخبارات السورية العاملة في لبنان... وظهرت دلائل أخرى تدين سوريا، حيث تُعرض هنا مشاهد الشبان وهم يجهزون قنبلة ضخمة داخل سيارة". وبعد الإشارة إلى محمد زهير الصديق من دون تسميته، ينتقل الفيلم إلى مرحلة توقيف الضباط الأربعة مع مشاهد تمثيلية لعملية "دهم منازل أربعة ضباط كبار مشتبه في تعاونهم مع الاستخبارات السورية في جريمة الحريري... الجنرالات كانوا يخططون لمغادرة البلاد تفادياً للاعتقال". ويقول اللواء أشرف ريفي في هذا الصدد: "خلال عملية التفتيش التي قامت بها لجنة التحقيق الدولية بحماية ومؤازرة منا، عثروا طبعاً على كميات من المال لدى الضباط، وعلى جوازات سفر ومستندات كانت في منازلهم". وبعد ذلك، يحكي الفيلم عن تسليم ميليس السوريين لائحة بأسماء من يريد التحقيق معهم. ثم يقول ميليس في مقابلة خاصة بالفيلم إنّ سوريا "كانت تضع جداراً أمام أيّ مجهود للتحقيق داخل سوريا، وقد وصلنا إلى نتيجة أنّ الدافع السوري كان سياسياً، وكان من الصعب التصور أن الاغتيال كان يمكن أن يحصل من دون دعم، أو على الأقل معرفة، أجهزة الاستخبارات اللبنانية السورية". لكن ذلك ليس كافياً، بحسب المعدّ، إذ يعود خدّام الى الظهور: "أنا أقولها بوضوح، وقلت هذا الكلام في لجنة التحقيق، إنه ليس هناك قرار أمني في سوريا يتّخذه شخص عادي. القرار الأمني يتخذه رئيس الدولة"، ثم يتابع الفيلم مسار التحقيق وصولاً إلى مرحلة إنشاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عام 2007. ويعرض الفيلم واقع "فتح الإسلام" باعتبارها "مجموعة إرهابية متأثرة بالقاعدة، ويُعتقد أنها مدعومة من سوري" ، ثم يتابع الفيلم قصة تفجير عين علق واكتشاف هوية من نفّذ التفجير، مع مداخلات من اللواء ريفي وقصة مقتضبة لمعركة نهر البارد. ثم ينتقل الفيلم إلى تقرير "دير شبيغل" ليبدأ حكاية اتهام "حزب الله" وفي أحد المشاهد، تظهر وثيقة بالإنكليزية لثوانٍ معدودة. لكن بمجرد إيقاف الصورة، يمكن قراءة محتوى الوثيقة وهي بعنوان "لبنان/ حزب الله يقف خلف اغتيال الحريري"، وفي النص نجد المعلومات الآتية: "في الأسابيع التي سبقت جريمة الحريري، قام عدد من خلايا وعناصر من حزب الله بمراقبة عن قرب لتحركات رئيس الوزراء الأسبق، وجمعوا معلومات دقيقة عن تحركاته وانتظروا الفرصة السانحة لاغتياله. بناءً على معلومات متراكمة، قامت بهذا النشاط وحدة صغيرة في حزب الله يرأسها (؟) (جرت تغطية الاسم مع إرفاق صورة فوتوغرافية أخفي وجه صاحبها)، وهو قيادي رفيع يتمتع بماضٍ غني في القيادة، وهو من منطقة النبطية جنوب لبنان، مولود بتاريخ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر 1963، ويعيش حالياً في المنطقة الشيعية جنوبي بيروت... هو أيضاً قائد وحدة سرية تتولى نشاطات سرية على الساحة اللبنانية، متزوّج وله ثلاثة أولاد... هذا القائد (؟) كان قائد فرقة الاغتيال. وكان يبدو مسؤولاً عن إحضار شاحنة ميتسوبيشي بيضاء في أواخر كانون الثاني/ يناير 2005 من مكان بعيد عن بيروت بطريقة تظهره بعيداً عن شبهة إحضار المركبة. وقد قامت وحدة التفجير المتخصصة في حزب الله، التي لديها خبرة عظيمة في تجهيز عبوات السيارات المفخخة، بتحويل المركبة إلى سيارة مفخخة وجهّزتها بـ1000 كلغ من متفجرات من مختلف الأنواع (TNT, C4, RDX)، علماً أنّ هذه الوحدة بقيادة (؟) كانت عام 2005 تتبع مباشرةً للقائد العسكري لحزب الله عماد مغنية". واشارت الصحيفة الى انه يمكن القراءة في أسفل الوثيقة المعلومات الآتية: "أياد، تاريخ ميلاده في 20 نيسان/ أبريل 1960، وهو مخبر سابق في جهاز حزب الله للعمليات الخارجية
elnashra.com
__________________
problems of performance appraisal is that it sucks to memorize them
SysTaMatIcS is offline   Reply With Quote
Old 11-17-2010   #6
TAREK®
~ Golden Boy ~
 
TAREK®'s Avatar
 
Last Online: 06-14-2013
Join Date: Oct 2007
Posts: 11,464
Thanks: 11,906
Thanked 5,073 Times in 3,294 Posts
Groans: 190
Groaned at 82 Times in 72 Posts
Default

الحريري:انا وسليمان وبري ونصرالله لن نسمح بحدوث حريق بسبب قرار المحكمة

نفى رئيس الحكومة سعد الحريري وجود أي علم لديه بالقرار الظني المرتقب عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مستبعدا ان يؤدي الاعلان عن القرار الظني الى حدوث حريق في لبنان قائلا "ان القيادة اللبنانية لن تسمح بحدوث مثل هذا الحريق".
واوضح "ان الرئيس ميشال سليمان وانا رئيس الحكومة ورئيس البرلمان نبيه بري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لن نسمح بحدوث حريق يهدد لبنان".
ومن جهة ثانية اعرب الحريري عن خشيته من لجوء اسرائيل الى تفجير الوضع في الشرق الاوسط.
واشار الحريري في حديث ادلى به لصحيفة "فريميا نوفوستي" الروسية على هامش زيارته الحالية الى موسكو الى "ان المباحثات التي اجريتها مع القادة الروس تركزت على الموقف الاسرائيلي المتصلب وانا اخشى من حدوث انفجار في المنطقة بسبب التعنت الاسرائيلي".
واعتبر ان تجاهل اسرائيل لمبادئ السلام التي اقرت في مدريد وخاصة مبدأ الارض مقابل السلام ادى الى موجة من التطرف التي تشهدها المنطقة، معتبرا انه لو ان اسرائيل التزمت بهذه المبادئ لما كان هناك وجود لتنظيم القاعدة وفروعه في جميع ارجاء المنطقة.
ووصف الحريري اسرائيل بأنها "مصدر التطرف في منطقة الشرق الاوسط" داعيا المجتمع الدولي الى الضغط على اسرائيل وارغامها على الالتزام بالقرارات الدولية.
ورفض الحريري اجراء مباحثات منفردة مع اسرائيل موضحا ان "لبنان عضو في الجامعة العربية وان مبادرة السلام العربية انطلقت من بيروت واذا ارادت اسرائيل السلام يتوجب عليها التفاوض مع العرب ككل".
وشدد على ان التهديدات الاسرائيلية لن تخيف لبنان قائلا ان "لبنان خاض ستة حروب ضد اسرائيل وهو قوي بشعبه الذي عاش وسيعيش الاف السنين فوق هذه الارض".
وبرر الحريري حاجة لبنان للسلاح من أجل الذود عن الامن والسلام موضحا ان روسيا ستقدم للجيش اللبناني 31 دبابة من طراز "تي 71" وست طائرات مروحية و36 مدفعا من عيار 130 ميلليمترا اضافة الى كمية كبيرة من الذخائر.



__________________
Glory Glory Man United - Always A Red Devil
TAREK® is offline   Reply With Quote
The Following User Says Thank You to TAREK® For This Useful Post:
SysTaMatIcS (11-18-2010)
Old 11-22-2010   #7
TAREK®
~ Golden Boy ~
 
TAREK®'s Avatar
 
Last Online: 06-14-2013
Join Date: Oct 2007
Posts: 11,464
Thanks: 11,906
Thanked 5,073 Times in 3,294 Posts
Groans: 190
Groaned at 82 Times in 72 Posts
Default

بثت محطة "سي بي سي" الكندية تقريراً مفصلاً تناولت فيه ما قالت إنها معلومات ووثائق حصلت عليها من مصادر في الأمم المتحدة على علاقة بالتحقيقات الخاصة بجريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وذكرت القناة في التقرير الذي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الاثنين 22-11-2010 أيضاً أن ضابطاً في الجيش اللبناني أبلغ المحققين في المحكمة الخاصة باغتيال الحريري بأن هناك أدلة قوية على تورط حزب الله في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وأوضح التقرير أنه استند لنتائج توصلت إليها لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة عن تحليل معلومات وبيانات شبكة الاتصالات اللبنانية، والتي تشير إلى أن مسؤولي حزب الله اتصلوا بمالكي هواتف نقالة استخدمت في تفجير موكب الحريري لدى مروره في وسط بيروت، والذي أدى أيضا لمقتل 22 شخصا آخرين.

وأشار التقرير إلى تجاهل معلومات للمحققين تشير إلى شكوك حول العقيد وسام الحسن رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، باعتبار أن حجة غيابه يوم الاغتيال كانت ضعيفة وأن إجاباته حولها لم تكن دقيقة. كما أشار التقرير إلى انتقادات من قبل محققي الأمم المتحدة لتجاهل معلومات وتقارير قدمها النقيب وسام عيد. وقد أعاد المحققون اكتشاف المعلومات التي قدمها عيد لكنه اغتيل بعد أيام من لقاء المحققين به عام 2008.

ورفض متحدث باسم الأمم المتحدة التعقيب على التقرير الذي أذاعته القناة، وقال إن المنظمة الدولية أوضحت بجلاء للقناة أن وثائق الأمم المتحدة التي استندت إليها القناة هي وثائق تتمتع بالحماية ولايجوز لطرف آخر نشرها دون التشاور مع المنظمة.

وأشار تقرير المحطة الكندية إلى أن رئيس فريق التحقيق الدولي دانيال بلمار رفض طلبا للتعقيب على التقرير، كما أن العاملين بمكتبه رفضوا الرد على الهاتف.



__________________
Glory Glory Man United - Always A Red Devil
TAREK® is offline   Reply With Quote
The Following User Says Thank You to TAREK® For This Useful Post:
SysTaMatIcS (11-22-2010)
Old 11-26-2010   #8
SysTaMatIcS
Registered Member
 
SysTaMatIcS's Avatar
 
Last Online: 04-17-2018
Join Date: Dec 2006
Posts: 10,466
Thanks: 14,135
Thanked 4,242 Times in 2,546 Posts
Groans: 186
Groaned at 198 Times in 120 Posts
Default

على غرار فريق رياضي يتحضر للموعد الحاسم لمباراة مهمة ومصيرية لمستقبله، انهت الجهات اللبنانية استعدادها للتعامل مع القرار الظني عند صدوره والذي، وفق المعلومات والمؤشرات، لم يعد بعيداً. آخر "التدريبات" تولاها موقع "سي بي سي" الكندي، الذي وعلى غرار موقع "ويكيليكس"، نشر تحقيقاً كانت "النشرة" اول من كشف مضمونه على الصعيد المحلي، استند على ما يبدو الى وثائق وتقارير ومعلومات من داخل لجنة التحقيق الدولية اعطت لكل فريق ما يشفي غليله ولكنها خرجت باستنتاج واحد وحيد.
مصادر مطلعة اشارت الى ان اهمية هذا التحقيق انه غربي بالدرجة الاولى وتحديداً من الجنسية التي ينتمي اليها المدعي العام الحالي دانيال بلمار الذي كان آخر رئيس للجنة التحقيق الدولية، كما انه يسمي بعض الاسماء ويروي معلومات لا يمكن الحصول عليها من خارج اللجنة، وهو قد يكون الاخير الذي يكشف معلومات قبل صدور القرار الظني. وتابعت المصادر ان الاهم في التحقيق يكمن في انه يرضي الجميع في لبنان، ولكنه يتضمن عناصر الحل لنزع فتيل الازمة الداخلية والتي تعمل عليها حالياً الدول المجاورة والمعنية بلبنان اي تحديداً سوريا والسعودية وايران وقطر وتركيا.
وتضيف المصادر نفسها انه لدى قراءتها التحقيق كاملاً، خلصت الى ان صاحبه نيل ماكدونالد يميل الى اتهام سوريا و"حزب الله" بجريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، والعقيد وسام الحسن، ولكنه يعترف بأن لا وجود لدليل حسي على ذلك، والى ان "الاحباط" الذي اصيب به صاحب التحقيق جعله يكشف كل شيء، مكتفياً بإدانة اعلامية للحزب وملقياً اللوم على الدبلوماسية والاستخفاف الذي يتعاطى فيه بلمار وغيره مع القضية. ولاحظت المصادر ان التحقيق يكشف الخيوط التي تعمل عليها الدول المذكورة آنفاً لسحب فتيل الازمة. اذ ان وضع العقيد وسام الحسن في موقف المتهم (من خلال التشكيك بحجة غيابه عن موكب الحريري في ذلك اليوم، حيث افاد -وفق التحقيق- انه كان يخضع لامتحان في الجامعة اللبنانية في قسم الكمبيوتر)، يكاد يوازي بأهميته وضع عناصر من "حزب الله" في القفص الاتهامي نفسه، وكما ان الحزب لا يرضى باتهام عناصره، فكذلك لن يرضى رئيس الحكومة سعد الحريري باتهام الحسن، وهو ما تضمنه التحقيق بشكل واضح وصريح مشدداً على اهمية الحسن بالنسبة الى لجنة التحقيق ناهيك عن الاهمية الدبلوماسية للموضوع.
وفي مقابل الاتهام الاعلامي للحزب، يقدم التحقيق الخاتمة السعيدة وهي التشديد على عنصر الاتصالات وفك طلاسمه وعلى كونه العمود الفقري لاي قرار سيصدر عن المدعي العام، اضافة الى التأكيد من اكثر من مصدر داخلي ان لا ادلة ملموسة وقاطعة يمكن تقديمها بعد نحو 6 سنوات على حصول الجريمة. وتضيف المصادر ان مصطلح "الخاتمة السعيدة" هو للتدليل على ان عناصر الحل "مزروعة" في التحقيق، وذلك من خلال تسهيل مهمة الحريري ومن يتحالف معه في رفض القرار الظني لعدم استناده الى ادلة قاطعة وثابتة، اضافة الى عدم ثقة بعض الدول بفريق العمل الدولي الذي استخف بما قام به الرائد وسام عيد - وفق التحقيق- والاعتراف بأنه بعد اغتياله لم يعد بامكان اللجنة تحديد وجهتها!
باختصار، ارضى التحقيق كل الجهات فمن يختلف مع "حزب الله" سيرضى بالاتهام الاعلامي، فيما سيرضى الحزب بالشكوك حول وسام الحسن من جهة، وبعدم قدرة اللجنة على تقديم ادلة ملموسة تدعم فيها اتهاماتها، وبذلك يسود "التمييع" المسألة برمّتها بسبب عدم الكفاءة الدولية من جهة، والخضوع لاعتبارات دبلوماسية وسياسية من جهة اخرى، ويتحقق شق واحد من مفهوم العدالة وهي انها "عمياء".

__________________
problems of performance appraisal is that it sucks to memorize them
SysTaMatIcS is offline   Reply With Quote
Old 12-02-2010   #9
SysTaMatIcS
Registered Member
 
SysTaMatIcS's Avatar
 
Last Online: 04-17-2018
Join Date: Dec 2006
Posts: 10,466
Thanks: 14,135
Thanked 4,242 Times in 2,546 Posts
Groans: 186
Groaned at 198 Times in 120 Posts
Default

بحث عسكري يرجح اغتيال الحريري بصاروخ مخصب باليورانيوم من صنع الماني


نقلت الـ"OTV"عن مجلة "أودناكو" الروسية تقريراً نشرته في عددها الأخير، عرضت فيه بحثا مصولا تناول كل الثغرات والفجوات في التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري ولاحظت ان نظرية الشاحنة المفخخة لم تقنع اي من المسؤولين الدوليين نظرا إلى حجم الفجوة الذي احدثه الانفجار ولهذا السبب تمت اعادة تمثيل الجريمة في 19 تشرين الاول الماضي في فرنسا، وذلك في محاولة من المحققين بممثالة دقيقة لشارع السان جورج وموكب الحريري والسيارة المصفحة في محاولة من المحققين للتأكد من ان ارتفاع الابنية المحيطة بمكان الانفجار هو ما جعل عصفه يتجه عموديا ويحدث الحفرة.
ولفت إلى أنه فيما لم تعلن النتائج، لوحظ ان تفحم الجثث لا يمكن ان ينتج عن مادة متفجرة واحدة ولا عن خليط من المواد المتفجرة ولاحظ البحث ايضاً ان ساعة الحريري الذهبية التي كانت في يده ذابت كلياً فيما قميصه لم يلق الضرر عينه، كما ان الاعضاء المبتورة من الجثث تظهر حالاً خاصة من الاحتراق.
وبعد عرض لكل هذه الوقائع على خبراء عسكريين وخبراء في التكنولوجيا المجهرية، خلص البحث الى ان الانفجار كان ناتجاً عن سلاح ذكي يشمل الأورانيوم المخصب وهو ما يبدو ان بقاياه وجدت على جسم النائب خليل فليحان في المستشفى الفرنسي قبل وفاته.
وبحسب السيناريو الذي قدمته المجلة الروسية، كانت دولة واحدة عام 2005 تملك صواريخ صغيرة ودقيقة مجهزة بمثل هذه المواد وهي المانيا، وهذه الصواريخ يكمن اطلاقها بواسطة طائرة من دون طيار كتلك التي تملكها اسرائيل، علما ان لجنة التحقيق الدولية طلبت من اميركا واسرائيل تزويدها معطيات الاقمار الصطناعية في ذلك الوقت لكن دون جواب.
وختمت المجلة الروسية بالسؤوال هل هناك علاقة بين هذا السيناريو الالماني وبين الجنسية الالمانيية للمحقق ديتليف ميليس المتهم بتضليل التحقيق وبين الدور الالماني في لبنان بعد حرب تموز؟

__________________________________________________ ________________

البلد:برلين اكدت بيع صاروخ قيل انه اداة قتل الحريري قبل سنوات من القتل


في حديث خاص لجريدة البلد الفرنسي، إعتبر مدير تحرير مجلة "Odnako" الروسية، ميخائيل ليونتيف أن المحكمة الدولية للبنان سقطت وأن رئيس الحكومة سعد الحريري يحاول أن يطول من عمرها عبر السفر إلى الخارج.
وهذه المجلة نشرت في 29/11/2010 مقال عن إغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري كتبه الصحافي الفرنسي تييري ميسان، وفي المقال إتهم ميسان المحقق الدولي السابق، دتليف ميلس بإخفاء حقائق تظهر ضلوع الدولة الألمانية في جريمة الاغتيال. حسب مقاله، إن صاروخ ألماني الصنع إستعمل في جريمة إغتيال الحريري.
ولكن أكد مصدر مقرب من ميسان لجريدة "البلد" الفرنسي أن خبراء من الدولة الألمانية قابلوا الصحافي الفرنسي في بيروت وكشفوا له أن هذا الصاروخ باعته الدولة الألمانية قبل 5 الإغتيال.
واشارت الصحيفة الى انها حاولت الإتصال بالصحافي الفرنسي ولكن إتضح أنه غادر لبنان إلى إيران من بعد حوادث أمنية بحقه.
وبحسب المصدر المقرب من ميسان، فإن هذا الأخير عين مستشاراً للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد. ولكن نفى مصدر مقرب من الحكومة الإيرانية هذا الخبر .
وبحسب مدير تحرير المجلة الروسية، ميخائيل ليونتيف فإن رئيس الحكومة اللبناني وفريقه يستعملون المحكمة لمصالحهم الخاصة، "سوف يعيد إتهام سوريا بالجريمة".
__________________
problems of performance appraisal is that it sucks to memorize them
SysTaMatIcS is offline   Reply With Quote
Old 12-05-2010   #10
TAREK®
~ Golden Boy ~
 
TAREK®'s Avatar
 
Last Online: 06-14-2013
Join Date: Oct 2007
Posts: 11,464
Thanks: 11,906
Thanked 5,073 Times in 3,294 Posts
Groans: 190
Groaned at 82 Times in 72 Posts
Default

وما يلي أيضاً:
تحذير.
الى القارئين الكرام.
ما يلي تحقيق صحفي عن التحقيق في إغتيال رفيق الحريري مبنيٌّ على وثائق ومعلومات دولية ومحلية مؤكدة. وبناءً على كثافة المعطيات الواردة أدناه. الرجاء القراءة جيداً.
فاقتضى التوضيح.

سلامة التحقيق السابق بأنّ حقيقة المحكمة الدولية إكتملت. واليوم تُغلّف لتوضع بقالب جميل. الآن سنضع الرأي العام وقائع من حقائق قد لا يكون لها مكان في القالب الجميل.
حين رسمت خارطة طريق البحث عن قتلة رفيق الحريري توزّع العمل على اربعة محاور، ولكلٍّ حصتّه في تحقيق اليوم.
شهود وشهادات. الميتسوبيشي. حركة الإتصالات. موقع التفجير.

1- شهود وشهادات
بدات لجنة التحقيق الإستماع الى كلّ شخصٍ قد يساهم في إضافة معلومة جديدة الى ملفاتها.
محققّ من لجنة التحقيق الدولية يستجوب الشاهدة ميراي شدياق في قضية محاولة إغتيال مي الشدياق
التوقيت 3:50 مساءً - 23 ديسمبر 2008
سأبدأ بقراءة التمهيد. إسمي شون بكري ومعي مايكل أونجل، نحن محققون مع لجنة التحقيق الدولية.
يقول المحققّ الدولي: في هذا الإطار لجنة التحقيق الدولية تعمل تحت فرضية أنّ إغتيال مي الشدياق مرتبط بالإغتيالات الأخرى. من فضلك قولي إسمك وعائلتك للمسجلّة.
تقول: إسمي ميراي شدياق الحاج.
يقول: أظهرت لك 4 رسمات تشبيهية. هل يمكنك أن تخبريني من كنت تقصدين حين رسمت هذه الرسومات ولماذا قمت بها؟
تقول ميراي: حين كانت مي على العارضة كنّا نقف الى جانبها، لنرى كيف كانت حالتها. لم تكن جيدّة طبعاً ولكن لنرى ما يمكن أن نفعل وأتذكّر وجهه كان يأخذ الصور لمي. وحين قلت له أن يتوقف عن التقاط الصور هرب بسرعة قياسية وإختفى. حاولنا أن نأخذ هاتفه فهو كان يلتقط الصور عبر هاتفه.
يسأل المحققّ: هل كان يستخدم كاميرا أيضاً أم إعتمد على الهاتف فقط؟ تردّ: فقط الهاتف.
يسأل: هل حصل ذلك أوّل ما وصلت مي الى المستشفى أم في وقت لاحق؟ تجيب: "عندما وصلت مي الى المستشفى".
يسألها: "إذن هل يمكنك أن تتذكري أيّ جزء من المستشفى؟". تردّ: في الكوريدور.
يسألها من جديد: "تحدثت أيضاً عن حدث ثانٍ جرى في المستشفى. تقول: نعم حين أتى هسام هسام الى المستشفى وحاول دخول غرفة مي شدياق. كريستيان كان يقف في الخارج وأنا كنت في الداخل مع مي. كريستيان كان يقف في الخارج في قاعة الإنتظار وحين خرجت رأيت الرجل يذهب.

وفي إستجواب آخر للجنة التحقيق الدولية، المحققّة من لجنة التحقيق الدولية تستجوب الشاهد أيمن سنو في قضية وليد عيدو. نحن في مكتب بيروت أنا وروبين في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
الوقت: 10:25 من صباح الأربعاء 13 أكتوبر 2009.

تقول: "نحن محققون تابعون للجنة التحقيق الدولية التي تحقق في إغتيال الرئيس الأسبق رفيق الحريري وآخرون إضافة الى التحقيق باغتيالات أخرى مرتبطة باغتيال الحريري وهدف اليوم هو التحقيق في إغتيال وليد عيدو عبر الإستماع الى ايمن سنو؟ هل هذا صحصح؟

يجيب: نعم. تسأله: "اخبرنا معلومات بشأن المرسيدس البيضاء التي تعود إليك، أطلب منك أن تقول لي كلّ ما تتذكرّه دون أن أعطيك تلميحات. يقول: "في يوم الذين تسألون عنه سيارة المرسيدس الخاصة بالدولة والتي انا أستخدمها (ليست ملكي – هي بتصرفّي) مكتبي يبعد عن مكتب حادثة الإغتيال حوالي 700 متر. في الصباح ارسلت العسكري معي بالسيارة ليحضر الـ"قالب حلوى" لعيد مولد... وعند وصوله الى المكان حصل إتصال بيني وبينه. خففّ من سرعة السيارة ليحدثني عبر الهاتف لكي أبلغّه أنّه يوجد في مكان آخر زينة لقوالب الحلوى في مكان آخر... خففّ قليلاً من سرعة سيارته وعاد لينطلق. كان هناك رجل أمني (أمن داخلي) مولج بحماية ومراقبة المكان الذي يترددّ إليه النائب وليد عيدو. مع تشكيك الأمني بشكل السيارة دوّن رقم السيارة ودخل ليتحدث قيادته. على أثر الإفادة تبيّن لهم أن السيارة هي تابعة لقيادة الجيش ولكن حصل إتصال من قبل ضابط عمليات قوى الأمن الداخلي الرائد عمر يافاوي مستفسراً عن السيارة وأبلغته ان هذّه السيارة خاصة لي وإنتهت القصة هنا".
تقول كارما الخياط: "في جعبتنا الكثير ولكننا سنكتفي بهذا القدر، بين جلسة إستماعٍ وأخرى أسقط على لجنة التحقيق شهود من آل الزور والجميع يعلم تفاصيل هذه السلالة التي فتحت على اللجنة أبواب إتهام سوريا وحزب الله فلا داعي للتكرار. أمّا الشاهد الوحيد الذي لمح طرف الحقيقة في لقائه الجناة المفترضين فقد مات قبل ان تُسطّر رؤياه.

نوّار الدونا العامل في متجر الهواتف. هذا المحلّ الذي إشترى منه أصحاب الخطوط الثمانية هواتفهم واستخدموهم في جريمة الإغتيال. علاقة الشاري بالبائع لم تنتهي هنا. فبعد ان تزودوّا بالهواتف وجدوا أنّ أحدها لا يعمل ما دفعهم الى مراجعة "الدونا" وتلك غلطة الشاطر التي ستُحتسب بألف لكلي الطرفين.
وضع "الدونا خطّه في الهاتف لمعاينته وراح يدلّ الشاري عن كيفية تشغيله، فوقع رقمه في الشرك. ومن ثمّ تحوّل الى شاهدٍ على الجريمة التي لم تقع بعد. ولأنّ للصدفة مكانها الدائم في حالات كهذه فانّ "الدونا" مات في حادث سير بعدما واجه التحقيق الدولي وقبل أن يكتمل ملفه.

إنّها صدفة القضاء والقدر.
بين شهود الزور والقضاء والقدر إنتكس هذا المحور وخفت أضواء الشهادات. ولكنّ بقيت خيوط حزب الله وسوريا في البال.

2- الميتسوبيشي
بلمار حوّل تركيزه على الميتسوبيشي لعلّه يأتي بجديد. ففي هذا المحور وثيقة صادرة عن مديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وفيها "التقطت صورة الميتسوبيشي وهي تخرج من مخيّم عين الحلوة وتبيّن أنّها شبيهة بتلك التي استعملت في إغتيال الحريري".

إشارة الى أنّه في هذا التاريخ (16 كانون الثاني 2005) إختفى "أبو عدس" عن محيطه ودخل صديقه "خالد طه" الأراضي اللبنانية قادماً من سوريا. تُضيف الوثيقة: "تمّ عرض الصورة على المهندس في شركة الميتسوبيشي الذي أكدّ النقاط التالية:

- البيك آب من صنع 1996 – 1997
- كابين عريض
- شاسي طويل
- يعمل على المازوت
- هناك ترجيح ان يكون المقود على جهة اليمين ويظهر ذلك من شكل مرآة السائق

ختام الوثيقة إشارة الى أنّه لم يتمّ إثبات أو نفي إذا كان البيك آب المذكور قد دخل عين الحلوة أو خرج منها بتاريخ 16 من كانون الثاني 2005.
وصل المحور الى خواتيمه من دون ختام فانقطعت الخيوط مجدداً ولكن هذه المرّة دخلت الأصولية التحقيق من بوابة عين الحلوة. في هذه الأثناء بدأت تظهر نتائج ملموسة في المحور الأهمّ.

3- حركة الإتصالات
حُددّت الخطوط الثمانية التي نفذّت جريمة إغتيال الحريري. هذه الخطوط لم يتمّ شراؤها من الشمال وحسب. بل تمّ تشغيلها في منطقة الضنية بتاريخ 21 من ديسمبر عام 2004. أوّل إتصال عبرها كان في 5 من يناير عام 2005 ايّ قبل نحو شهر ونصف من إغتيال الحريري. رُصدت هذه الخطوط تتصّل من فيطرون وعيون السيمان وفقرا وكركاس وخطّ الساحل وهي كلّها أماكن قصدها رفيق الحريري في تلك الفترة.

إذاً بداية مسيرة الإتصالات فككّها في ذلك الوقت العقيد غسان الطفيلي رئيس الفرع التقني في استخبارات الجيش الاّ أنّه وحين أقصي من مهامه تسلّم هذا العمل الرائد وسام عيد.

ما عرضته محطة cbc كان نتيجة العملين معاً. ولأنّ تصريح الأخير للمدعّي دانيال بلمار جاء أقرب الى تأكيد عمل cbc من عدم التعليق عليه فقد اكملت قناة "الجديد" من حيث إنتهى هذا التحقيق. حصلنا على اسماء وتواريخ الموجودة في الدوائر الرسمية اللبنانية في أرقام الهواتف التي عرضتها cbc. طابقنا الأرقام على الأسماء، الاّ أنّه وبعد التأني والتدقيق تبيّن لنا تفاصيل جديدة لا يمكن التغاضي عنها، فإمّا هناك غباءً محترفاً لدى الأصولية وحزب الله في أثناء تنفيذ عملية إغتيال الحريري وإمّا أنّ ثمّة عملاً منظمّاً في صلب تنظيم عمل الإتصالات. وكي لا نُتهّم بالتنظير نعرض عليكم نتائج العملية.

إذا أمعنا النظر بلائحتي أرقام التي عرضتها الـcbc والأسماء التي إستحصلنا عليها.

إذا بدأنا بالإمعان بالأرقام الحمراء (الأرقام التي نفذّت عملية الإغتيال) جميع هذه الأرقام عائدة الى أفراد من طرابلس أو المنية أو عكار. بدأت تعمل في النهار نفسه وتوقفت عن العمل في اليوم نفسه. وكما اصبح معروفاً أنّها أسماء مستعارة الاّ أنّ بين هذه الأرقام هاتفاً عائداً الى المدعو "عبد الهادي عبدالله" وفي اللوائح الرسمية اللبنانية هذا الرقم 961 3 478662 المسجّل بشكل رسمي وشرعي تحت إسم khaled alaa taha من العام 2003 وحتى 4 نيسان عام 2004، ثمّ إنتقل مباشرة الى المدعو عبد الهادي عبدالله. ومن لا يعرف خالد طه، هو صديق أحمد ابو عدس وأحد أهم عناصر مجموعة الـ13 الأصولية. وهو الحلقة المفقودة في ملف ابو عدس بكونه بقي متوارياً عن الأنظار.

ولهذه الحالة تفسيران: إمّا أنّ خالد طه استبخل لعشرة دولارات على جريمة العصر وعلى كشف هويته بدل شراء رقمٍ جديد لم يقم الاّ بتبديل أسماء مالكي الأرقام، وإمّا أنّه فصّل لخالد طه أن يكون الخيط الذي يُفعّل نظرية الأصولية في التحقيق.

وفي ملف الإتصالات تحالف بين دائرة خالد طه الأصولية ودائرة حزب الله الشيعية. "محمود الرفاعي" يمثّل دائرة الأصولية. هو بدوره يتصّل بـ"عبد الرحمن عياش" احد اعضاء حزب الله في يوم إغتيال الحريري وتحديداً عند الساعة 11:58 أي قبل أقلّ من ساعة على إغتيال الحريري. عياش يفتح ابواب الحقيقة أمام التحقيق. حينما تطابقت مع رقمه عشرات الأرقام التابعة لحزب الله. هذه الأرقام كلّها تمّ شراؤها من مناطق تابعة لحزب الله كبئر العبد وحارة حريك – الكفاءات – الباشورة – برج البراجنة. وكلّها تعمل في اليوم نفسه وتوقفت في النهار نفسه. والأسماء المسجلّة تحت هذه الأرقام هي كلّها من عائلات شيعية.

بصمات حزب الله في عملية إغتيال الحريري لم تنتهي هنا. هناك رقم مسجّل في الدوائر الرسمية باسم "عبد المجيد غندور" وهو إسمٌ حقيقي لأحد أعضاء حزب الله سابقاً والذي برز إسمه كمتهم باغتيال الحريري في تحقيق "در شبيغل" والكثير من التحقيقات الأخرى.

في هذا التصرّف أيضاً تفسيران:

- إمّا أنّ الحزب الذي إنتصر على اسرائيل بمقاومته وتقنياته العالية لم يجد من يزوّد له اسماء مالكي الأرقام ليضعها تحت اسماء من طوائف ومناطق أخرى. فسلّم أمره لله وسجلّها بأسماء حقيقيين على أمل الاّ ينتبه أحد.

- وإمّا أنّه قُصد لحزب الله أن يتسللّ الى التحقيق من نافذة المتهّم.

الضالع في العمل الأمني مقاوماً كان أم مجرماً، محققاً أم قاضياً، ضابطاً أم أصولياً يُدرك جيداً أنّ جريمة كتلك التي طالت الرئيس الحريري تتمتّع بمعايير أمنية عالية الإحتراف والتنظيم ومن يُنظّم عملية بهذا الإحتراف قد يُخطئ فهو إنسان. ولكنّه لا يمكن على خطأ كاستخدام هواتف تترك بصماته عليها في كلّ مكان خصوصاً أنه تعارف عليه دولياً أنّ أولى الخيوط في أيّ تحقيق دولي حديث يبدا بالإتصالات.

الإتصالات في الشكل تُدين حزب الله والأصولية. ولكنّه في منطق العمل الإجرامي المحترف وفي كواليس خطوط شبكة الإتصالات يأتي السؤال: لماذا لا يمكن لإسرائيل أن تقتل الحريري؟

4- موقع التفجير
يتعززّ السؤال عند تحت أدراج لجنة التحقيق الدولية دراسة تحليلية ونظرية وعملية في إنفجار 14 شباط لـ"خافيير لاروش" وهو مهندسٌ في علم الطب الشرعي يعمل في مجال إنفاذ القانون بمنصب منسّق الطب الشرعي لدى المحكمة الدولية والذي في نهاية دراسته يقول "إنّ الإحتمال الأكبر لإنفجار الحريري ناتجٌ عن قنبلة جويّة مزودّة بمواد متفجرّة تزيد عن 500 كلغ من الـTNT وإنفجرت بعد إصطدامها بسطح الأرض أو بعد تأخير بسيط سمح لجزء منها في إختراق الأرض وإحداث الحفرة وبقي الجزء الآخر منها فوق سطح الأرض ليدمّر الأهداف القريبة من منطقة الإنفجار".

قبل نشر هذه الوثيقة. أولاً تمّ التأكد من أنّ هذه الشخصية ليست وهمية. وفعلاً خافيير لاروش لا يزال يعمل مع المحكمة اليوم وأكثر من ذلك فيمكن زيارته الكترونياً بأكثر من موقع كالـLinked In والـ"facebook" والموقع الفرنسي viadeo.com.

حاز "لاروش" على دبلومات العلمية التالية: شهادة هندسة ميكانيكية وعسكرية في st Cyr في فرنسا وشهادة من جامعة باريس باختصاص القانون والعلوم الجنائية وماجستير في جامعة لوزان في علم الطب الشرعي.

ثانياً التفاصيل التقنية لم يفهما سوى ذوي الإختصاص. عمدت محطة "الجديد" باستشارة أكثر من خبير وبعضهم في مناصب رفيعة لنتأكد من مهنية الدراسة ونفهم تفاصيلها.
ومع نشر الوثيقة اليوم بات واضحاً رأي الخبراء.

دراسة "لاروش" أجرت تجارب عملية على الأرض وطبقت معادلات نظرية لإحتمالات متعددة الإستنتاج طريقة التفجير في 14 شباط. يأتي "لاروش" بختام دراسته الى الخلاصة التالية:

- "الميتسوبيشي" الشهيرة ليست مفخخّة ولم تكن مزودّة بمواد متفجرّة تصل الى 200 كلغ من TNT.

- عدم حدوث إنفجار بيروت نتيجة إستخدام 500 كلغ من الـTNT ومثبتّة على عمق 1,7 مترٍ تحت سطح الأرض. حيث من المستحيل أن تعطي الأثر التدميري نفسه في الوسط والمحيط، وفي لغتنا هذا يعني أنّ الأثر التدميري يكون أقلّ بكثير في حال كان التفجير من تحت الأرض.

- إحتمال حدوث إنفجار بيروت تحت تأثير كتلة متفجرّة مكافئة لطني أو 2000 كلغ من الـTNT مثبتّة مباشرة على سطح الأرض، ما يعني أنّه في لغتنا أن تكون العبوة على مستوى الزفت، أي ليس داخل الميتسوبيشي ولا تحت الأرض.

- في حال إستخدام السيارة المفخخّة أي الميتسوبيشي وللحصول على حفرة مشابهة لإنفجار 14 شباط فانّ كتلة الشحنة المستخدمة تتراوح بين 5 و10 طن من TNT.

- إحتمال حدوث الإنفجار نتيجة قنبلة من طائرة مزودّة بكتلة متفجرّة مكافئة لـ1000 كلغ من الـTNT حيث ساعدتها طاقتها الحركية على إختراق سطح الأرض حتى العمق المحدد 1 الى 1,5 متراً. بحيث بقي جسم من الطاقة الإنفجارية تحت الأرض لإحداث الحفرة، أما الجزء الآخر من الطاقة الإنفجارية الذي بقي على سطح الأرض فهو الذي أدّى الى التدمير وسط المحيط.

وفي ختام دراسة "لاروش" مقارنة بين إنفجار 14 شباط والإنفجارات الناتجة عن القصف الإسرائيلي عام 2006، وخلالها يستخلص "لاروش" أموراً أهمها:

- وجود حفر كثيرة متشكلّة عن القصف الإسرائيلي شكلها يشبه الى حدّ كبير شكل حفرة إنفجار 14 شباط.

- الحفر المتشكلّة نتيجة القصف الإسرائيلي الأخير عمقها أكبر من عمق انفجار الحريري، أي أنّ هذه الأنواع من القنابل مخصصّة لإختراق الأهداف المراد تدميرها ثمّ الإنفجار.

- التأثير الطفيف أو غير الملحوظ للاهداف المجاورة لمنطقة الإنفجار ما يؤكد أنّ الإنفجار يتمّ على عمق كبير تحت سطح الأرض يزيد على 3 أمتار أحياناً وهنا ملاحظة أنّ "لاروش" إستبعد نظرية وجود متفجرات داخل الميتسوبيشي لكون الأثر التدميري لإنفجار الحريري لم يكن هائلاً قياساً على كميّة المتغيرات المستخدمة، فلو حصل الإنفجار عبر الميتسوبيشي لكان الأثر التدميري أكبر بكثير في حين أنّ سيارة الحريري بقيت قطعة واحدة على رغم التشوّه الذي لحق بها، ولذلك يرجّح "لاروش": "الإحتمال الأكبر لإنفجار الحريري ناتج عن قنبلة جوية مزودّة بمواد متفجرّة تزيد على 500 كلغ من الـTNT، وانفجرت بعد إصطدامها بسطح الأرض أو بعد تأخير بسيط سمح لجزء منها بإختراق الأرض وتشكيل الحفرة، وبقي الجزء الآخر منها فوق سطح الأرض ليدمّر الأهداف القريبة من منطقة الإنفجار.

إذاً فرضية حدوث الإنفجار في الجو لا يعني سوى إحتمال أن تكون اسرائيل إغتالت رفيق الحريري، ولأنّه إحتمالٌ ممنوع الغوص فيه تمّ سحبه من التداول. فهذه الدراسة الممهورة بختم سريّ للغاية قدمّت الى لجنة التحقيق قبل شهر فقط من تقديم قاضي التحقيق السابق سيرج براميتز في 25 سبتمبر 2006. والذي فتح آنذاك إحتمال إنفجار الجويّ الاّ أنّه سرعان ما أغلقه التقارير التي تلت.
ملامح إسرائيل تظهر أيضاً في فهرس المحكمة الدولية. وتحديداً بكلمات "موساد" في جدول كلمة السرّ وفي الجدول عائلات يهودية "كعمانوئيل - أسكيف - الزويفي – شاوول – جبرائيل – هرائيل – اسحق – اسرائيل – استيفان – نور امون – روخائيل – صاموئيل – شارون.

هذا الفهرس الذي تملك محطة الجديد نسخة منه يشتمل على جداول كثير من الأسماء والعائلات والأحزاب لكلّ الإتجاهات. وليس بداعي الإتهام أو الشكّ بل أدرجت فقط لمرور الإسم أكثر من مرّة في التحقيقات ولتوحيد طريقة كتابتها. ويمكن إستخدام الفهرس للقراءة بين السطور تحديداً كالتي تثصنّف في خانة كلمات السرّ، مثلاً يوجد إسم "علاوي" ممّا يُفعّل رواية القائمة على أنّ الإنتحاري إعتقد أنّه كان يستهدف موطب رئيس حكومة العراق الأسبق "أيّاد علاوي" ويُسهّل الظنّ أنّ عنصراً اصولياً إستخدم في إغتيال الحريري من حيث يدري أو لا يدري.

كلمات السرّ في فهرس المحكمة تضمّن أقلّ عدداً من السماء المدونّة ولذلك قد يكون لها الدلالة الكبرى. وأبرز الكلمات:

كلمات الأصولية: "أفغانستان – مخيم عين الحلوة – القاعدة – مسجد المقاصد – النصرة والجهاد في بلاد الشام – عصبة الأنصار – مسجد الجامعة العربية – فرق المخيّم – فتح الإسلام – خندق الغميق – الأفغاني – فرقة طريق الجديدة - واسماء اصولية: بن لادن – خالد طه – الزرقاوي – ابو عدس"

كلمات حزب الله وسوريا: "حزب الله وايران (إرتباط) – كيان حزب الله – حزب الله ووكالة الإستخبارات السورية (إرتباط) – تكتيك حزب الله – تقنيات حزب الله – فيلق الحرس الثوري الإيراني – مجلس الشعب – عضو حزب الله – فيلق القدس – مسؤول فيلق القدس الجنرال قاسم سلمان – الحرس الثوري – واسماء من حزب الله كعبد المجيد غملوش – مصطفى بدر الدين ومحمد عياش.

إذاً "نوار الدونا" مات. ودُفن سرّه معه.
"الميتسوبيشي" تاهت مسيرتها عند ابواب عين الحلوة.
خطوط الإتصالات، حللّت ولكنّها قُسمّت ووزعّت وزرعت.
دراسة "لاروش" وريت الثرى بعدما عززّت نظرية الأرض والجوّ.
أربعة محاور ليست كافية لإصدار حكم إعدام ولكنّها كفيلة بادخال اسرائيل قرعة الإتهام بانتظار سرّ دانيال بلمار.


NewTV\Tayyar.org
__________________
Glory Glory Man United - Always A Red Devil
TAREK® is offline   Reply With Quote
The Following User Says Thank You to TAREK® For This Useful Post:
Kain (12-05-2010)
Reply

  Vcoderz Community > Political Section > Political Forum

Tags
, اصدر, امر, وصدر, international, tribunal



Currently Active Users Viewing This Thread: 1 (0 members and 1 guests)
 
Thread Tools Search this Thread
Search this Thread:

Advanced Search

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump


All times are GMT +1. The time now is 08:01 PM.


Lebanon web design and development
Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ad Management plugin by RedTyger
Share